الإصابة بذلك الفيرس؟

لذلك نقدم لك في موقع صيديات الجواهر عدة نصائح غاية في الأهمية، كما نوضح لك أفضل نمط حياة صحي يمكنك اتباعه في تلك الفترة العصيبة لتزداد فرصتك في النجاة أنت ومن حولك.

 

المناعة القوية هي كلمة السر في الوقاية من كورونا

مناعة جسدك القوية هي حصنك الحصين ضد الأمراض والفيروسات بشكل عام بما فيها فيرس كورونا، لذلك فإن الأشخاص الأقل مناعة هم الأكثر عرضة للإصابة بذلك الفيرس.

من هذا المنطلق نقدم لك عدة طرق بسيطة تساعدك على تقوية وتعزيز المناعة وكذلك تحسين الحالة العامة للجسم سواء لك أو لأطفالك، أو حتى لكبار السن:

1.      تناول فيتامين سي بشكل كاف، فيتامين سي مضاد للأكسدة ويساهم بشكل كبير جداً في رفع وتقوية المناعة، ويتوفر في الصيدليات على هيئة كبسولات أو أقراص فوارة تناسب الكبار والصغار، مثل: vita c  أو ca c  أو غيرها من المنتجات التي تحتوي على فيتامين سي بتركيز كبير.

 

2.تساعد المكملات الغذائية التي تحتوي على الزنك، والأويجا 3 على رفع مناعة الجسم وبالتالي الوقاية من الإصابة بالفيرس، لذلك ينصح بتناول إحدى تلك المكملات بشكل يومي ومن أمثلتها:

·         مستر تومي فيتامينات للأطفال على هيئة حلوى.

·         ميجاكور كبسولات للكبار.

3.حافظ على حيوية جسمك عن طريق شرب الكثير من السوائل باستمرار واحذر من تعريض جسمك للجفاف.

4.اعمل على تقليل السكريات الصناعية في غذائك قدر الإمكان، واتبع نظاماً غذائياً صحياً غنياً بالخضراوات والفواكه والبقوليات حيث ثبتت فعالية ذلك في الوقاية من الفيرس وتعزيز المناعة بشكل ملحوظ.

 

تجنب التجمعات والزحام

من المسلمات التي لا جدال فيها في الوقاية من  فيرس كورونا هو تقليل الخروج من المنزل، وعدم الانخراط في التجمعات والزحام حتى تحافظ على نفسك ومن حولك.

لا تخرج من منزلك إلا للضرورة القصوى، واحرص على ارتداء الكمامة والقفازات الطبية والابتعاد عن الزحام في حال خروجك.

يمكنك الاعتماد على المتاجر التي توفر خدمة توصيل على مدار الساعة للحصول على جميع احتياجاتك حتى تقلل من معدل خروجك من المنزل مما يقلل من فرصة إصابتك بالفيرس.

 

تعقيم وتطهير المنزل ضرورة لابد منها

احرص على تعقيم وتطهير منزلك باستمرار بالمنظفات والمطهرات التي تحتوي على الكحول 70% وكذلك بالكلور المخفف بالماء.

من الضروري جداً تعقيم الأسطح المشتركة التي يستخدمها أفراد المنزل باستمرار مثل مقابض الأبواب، والطاولات، وأجهزة الكمبيوتر وغيرها.

لا تتوتر ولا تقلق

في النهاية نود أن ننوه على أهمية الحالة النفسية المستقرة في الحفاظ على حالة الجسم وأدائه بشكل عام، لذلك ننصحك بالابتعاد عن التوتر والقلق والخوف الذي لا داعي منه.

كن داعماً لمن حولك ومطمئناً لهم، لا تنشر الذعر والخوف بينهم، وساعد نفسك ومن حولك على تخطي تلك المرحلة الصعبة عن طريق اتباع التعليمات الوقائية والالتزام بسبل الحماية لا عن طريق الخوف والقلق ونشر الذعر لما في ذلك من تأثير سلبي على الصحة العامة للجسم.